رحلة الموت – انجي ميشيل‎

التصنيف:

رحلة الموت - انجي ميشيل‎

ليقترب منها عمرو كأسد يُريد الفتك بفريسته لترتد هي إلي الوراء بخوف حتي التصقت بالحائط حنان:
والنبي يا بيه انا مأذتكش في أي حاچه هملني في حالي شرعت في النداء علي أخيها ليضع يده علي فمها قائلاً:
لو فضلتي تندهي عليه للسنه اللي جايه مش هيرد ليقبلها بقوة من شافاتها لتنسدل دموعها بغزارة بينما شرع هو في خلع حجابها لينسدل شعرها الأشقر كأنه شلالات من الذهب الذي يتناسب مع خضرة عيناها.
نظر بإنبهار إلي تلك التحفة الفنية، غير مهتم بدموها ومُحاولتها للصراخ وفي أقل من ثانية حملها بين جزعيه ذاهباً بها إلي غرفة النوم، حاولت جاهدة للصراخ لكنه اطبق علي شفتيها مرة اخري وشرع في....
بعد قليل من الوقت كان يرتدي ثيابه وهو يحذرها ان لا تلفظ إسمه بأي شئ خرج من المنزل تاركاً أيها تبكي بحرقة ،تتمني الموت تصف أخيها بأبشع الألفاظ، وضعت يداها علي فمها لتمنع شهاقتها وهي تري إهدار بكوريتها من قبل ذئب بشري انعدمت من قلبه الرحمة، وضعت رأسها علي حافة الفراش مغمضة عيناها بقوة تُفكر في تجميع شتاتها وما هو اتِ.
بعد قليل من الوقت قامت وهي تتلوع ارتدت ثيابها ودموعهت لا تجف ثم خرجت من تلك الغرفة الذي باتت تكره كل إنش بها لتجد أخاها منبطح أرضاً لا يتتفس...(رحلة الموت)

شروط النشر على موقعنا: اضغط هنا
الفيس بوك: اضغط هنا

مشاهدات: 16
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

أحدث الأعمال: