لعنة مليحة – راندا عادل

لعنة مليحة - راندا عادل
جميلة هي؛
كلؤلؤة براقة بين نِفايات الألباب!
حورية هي؛
تغدو ببراءة هاربة من الأنياب!
عالقة هي؛
تدفعها أمواج..
تسلبها أمواج..
يستبيحها الأقارب قبل الأغراب!
و..مليحة هي..؛
حينما صار الحُسن جريمة تستوجب أشد العقاب!

أقتباس من النوفيلا لعنة مليحة - راندا عادل

" كنت هموت عليكِ زمان ودلوقتي وإنتِ بين إيديا هموت عليكِ أكتر "
شحبت وكلماته تخترق عقلها..
حاولت دفعه..
ولكنه لم يتأثر!
حاولت ركله..
ولكنه لم يشعر!
وهو قد كان في عالمٍ آخر..
عالم يزينه الشيطان برغبةٍ جامحة ستتحقق..
وثأر سيشهد أن البقاء للأقوى..
وثمن يُدفع لشِركٍ تم نسجه بمهارةٍ غادرة.
أما هي؛ فتئن بوجع تارة..
وتصرخ تارة..
ودموعها تلحق بعضها بعضًا..
وصوت طفلها الباكي يُكلّل انتهاكها.
استطاع بقوةِ جسده أن يكبل حركتها، وبلحظةٍ وجدته يجثو فوقها، تُفلت وجهها من هجوم شفتيه،ولكنها لا تفلح كثيرًا، ويده تُكمِل صورة انتهاكها حين يمررها على جسدِها بخسةٍ.
ولتزداد بشاعة الصورة..يمزق أعلى جلبابها الأسود، وجسده ينساق لتكملة بشاعة التنفيذ.
فيُصبح هنا هو المُغتَصِبُ..
وتصبح هي المُعتدى عليها..
وتظل الأدوار مجرد لعبة بشعة في يدِ مَن يملك القرار..والتخطيط!!

تصدر عن دار المصرية السودانية الاماراتية بالتعاون مع سحر الروايات

شروط النشر على موقعنا: اضغط هنا
الفيس بوك: اضغط هنا

مشاهدات: 51
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

أحدث الأعمال: