حكاية غرام – رانيا أبوريه

حكاية غرام - رانيا أبوريه

اقتباسات من حكاية غرام 
عاد بذاكرته لليوم الذي قابل فيه صديقتها و خطيب صديقتها
رؤيته له يقف معها وضعته أمام حقيقة مشاعره تجاهها إنها الغيرة… الحب… الخوف عليها… أن تكون لغيره.
بالفترة السابقة اقترب منها و كانت الدقائق القليلة التي يقابلها بها يومياً بمثابة حافز للاستمرار في هذه الحياة.
و تأكد أن الأمر ليس بدافع الشهامة أو الحماية و أن الأمر أكبر من هذا بكثير ففي الأيام التي لا تذهب إلي عملها يكاد يختنق من عدم رؤيته لها كأنها الأوكسجين الذي يجعله علي قيد الحياة.
وقتها فكر كثيراً في علاقتهما و ما ستؤول إليه و لكنه ﻻ يستطيع الحلم بالزواج في ظل ظروفه المادية المتدهورة... اب متوفي و ام و ثلاث بنات متعلقين برقبته يعمل ليلاً و نهار يتمني أن يكون اليوم 48 ساعة كي يعمل عمل ثالث و رابع كي يوفر حياة كريمة لأخوته و يستطيع إتمام تعليمهن و تزويجهن لمن يستحقهن.
لكن برغم علمه بكل هذا لم يستطيع الابتعاد. هو لن ينكر أنه أناني يحبها و يريدها أن تحبه أن تتعلق به و ﻻ تنظر لغيره حتي و إن كان متأكد من استحالة ارتباطه بها الأن.
و لكن جانبه الأخر المسؤول عن ثلاث بنات يجعله يفكر و يفكر يخشي أن يردها الله له في إحدي إخوته… أن يجد أناني أخر يرهن اخته بجواره حتي تنصلح أحواله.
هو بمعادلة صعبة بين الحب و الواجب… بين الأنانية و الإيثار… بين التمسك بحب عمره و التضحية من أجل سعادتها.

شروط النشر على موقعنا: اضغط هنا
الفيس بوك: اضغط هنا

مشاهدات: 83
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

أحدث الأعمال: