أرض الموت – منه الله نادر

أرض الموت
قيّم هذا الكتاب:
مشاهدات: 11
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

الناشر: روح الكلمات

مستخدم

عن المؤلف/ة

منة الله نادر محمد
مصرية

نبذة عن الكتاب:

أرض الموت - منه الله نادر

مقدمة

الشخصية الرئيسية للعمل (أمير) ستنتقل إلى أرض ملعونة من قبل الجد الأكبر لأمير وهناك سيتعرف على والده الذي لم يره في حياته من قبل، وسوف يتضح أن اللعنة التى أصابت هذه الأرض هي أن كل من ينام وهو ممدد يموت، سيجد أمير هناك أشخاص قد كلفتهم والدته بالاعتناء به عندما يصل لتلك الأرض ومساعدته على إيجاد الطريقة التى سيكسرون بها اللعنة ليعود كل شيء كما كان ويعود الجميع إلي حياتهم الطبيعية، ولكن سيكون والد أمير لهم بالمرصاد وسيحاول منعهم بمساعدة الجد الأكبر الذي ما زال على قيد الحياة ولم يمت كما يعتقد الجميع، وستدور الحرب بينهم في منطقة بتلك الأرض محبوس بها كل النساء الذين قد جاؤوا ولم يستطيعوا الخروج من المنطقة.

اقتباس أرض الموت - منه الله نادر

"وضع مراد المغلف في إحدى الجيوب الداخلية للمعطف الذي يرتديه وهو يسير بسرعة أشبه للركض ويحاول ألا يلفت الأنظار له، رأى الشوارع وهي تتزين لاستقبال الحاكم الجديد، والبهجة المرسومة على وجوه الجميع وقد خلت الجدران من النائمين فقد استيقظ الجميع لتجهيز الوليمة التي ستُعد الليلة، سخر بداخله على فرحتهم تلك فهم لا يعلمون ما سيحدث بعد وصول الحاكم الجديد، حقًا يشفق عليهم من الصدمات التي ستقابلهم، ولكن جديًا هم يستحقون ما سيحدث.
وصل أخيرًا لبيت عمه بعد عناء كبير بسبب الزحام الشديد الموجود، دق علي الباب بقوة وما أن فُتح حتي دخل وأغلقه سريعًا.
- ماذا بك لِمَ تلهث هكذا؟
- أين عمي؟
- في غرفته بالتأكيد.
اتجه للغرفة وفتح الباب:
- عمي يونس (إن خالد يريد الذهاب للمخبز) وتفضل هذا المغلف.
انتفض يونس سريعًا وهو يلتقط المغلف ويحدق به، رفع نظره لمراد مصدومًا فهز مراد رأسه بأجل ليُجيب على السؤال الموجود بعيني عمه، فتح يونس خزانته وأحضر منها حقيبة قماشية وتحدث بصرامة: مراد عمر خذا هذه الحقيبة واتجها للشجرة الخاصة بنا و احفروا عند الصخرة الكبيرة الموجودة أسفلها و أحضرا ما تجدونه بدون العبث فيه، نظر عمر لوالده بصدمة:
أحان الوقت بهذه السرعة لقد بدأت أحب هذا المكان حقًا، رماه والده بنظرة صارمة وخرج هو ومراد بعد أن أخذا الحقيبة متجهين لتلك الشجرة القديمة.
تأكد يونس من ذهابهما ثم اتجه للمطبخ وأخذ سكينًا صغيرًا لفتح المغلف، تنهد داعيًا الله أن يجد ما يريحه وبدأ بفتحه ببطء بأيدي مرتعشة أخرج ما بداخله وعينيه تتسع ذهولًا، ظل فترة لا يستطيع التعبير عن أي شيء وحين أفاق أخذ الورقة المطوية وبدأ في قرأتها لم يستوعب ما بها من أول مرة ليعيد قراءة ما بداخلها مجددًا ثم تمتم بهمس: أرض الخضار كيف لم نفكر بهذا من قبل!!"

شروط النشر على موقعنا: اضغط هنا
الفيس بوك: اضغط هنا

تحميل الكتاب:

جميع حقوق النشر محفوظة لدى دور النشر والمؤلفين والموقع لا ينتهك حقوق النشر وحقوق التأليف والملكيّة والكتب المنشورة ملك لأصحابها أو ناشريها ولا تعبّر عن وجهة نظر الموقع، ونبذل قصارى الجهد لمراجعة الكتب قبل نشرها. للتبليغ عن كتاب مخالف للقوانين و الأعراف فضلا تواصل معنا على الفور.

أحدث الأعمال:

30
سيظهر التحميل بعد قليل

لا يوجد صيغة EPUB لهذا الملف بعد