جن نصيبين - مصطفى محمود

جن نصيبين – مصطفى محمود

كاتب المقال: مصطفى محمود

التصنيف: ,

المقالة

جن نصيبين - مصطفى محمود

القصة الأكثر رُعبـًا في التراث الإسلامي..
قصة جـن نصيبين والنبي صلى الله عليه وسلم..
تعالى نعمل عظمة..
بداية القصة قبل فترة طويلة جدًا يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم..
الشياطين من الجن كانت مـتعودة على أنها تسـترق السمع من السماء وتنزل بيـه للأرض فينشروا بيـه الفتنة..
حاجة زيّ مثلاً ..
اقتراب بعث نبي مُعين أو وجود عبد صالح على الأرض الملائكة تدعو له فيحاول إبليس ومُساعديه إنهم يُفسدوه ويدمـروه زيّ ما حاولوا يعملوا ده قبل كده مع النبي أيوب عليه وسلم..
بس في اليوم ده واليوم ده تحديدًا كل حاجة كانت على وشك إنها تتغـيّر ولسبب مكنش مفهوم..
الشُُهب كانت بتنزل على رأس الشياطين الي بتحاول تقرب من السماء وتَسترق السمع وتمنعهم تمامًا من الإقتراب نهائي..
الكلام ده بقى علميـًا يمشي..؟
بُص هو فلكيـًا مُثبت عندنا إن في حزام فلكي إسمه حزام كايـبر مُكتشف في ثمانينات القرن الي فات، والحزام مُكوّن من مجموعة ضخمة من النيازك والشُهب والأجـرام السماوية الي بتـُحاوّط مجرة درب التبانة بالكامل زيّ ما هتشوف في الصورة الي في أول كومنت..
البعض راح لأن حزام كايبـر ده حاجة شبيهة أو قريبة بالفكرة وبتشرحها لمنع الشياطين من الولوج للسماء..
طب عامةً الكلام ده سليم..؟
بُص أنا بحسب المصادر والي في أيدينا من علم فده أقوى ربط تقدر تحصـُل عليه والله أعلم ..
بس ثواني..
عندي لك إثبات من القرآن الكريم على الكلام ده..
بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا﴾.. [ الجن: 9].
عندي كمان إثبات في حديث شريف مُثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال..
﴿الملائكة تتحدث في العنان - والعنان الغمام - بالأمر يكون في الأرض، فتستمع الشياطين فتقرها في أذن الكاهن كما تقر القاروة، فيزيدون معها مائة كذبة﴾ ..
يعني الشياطين كانت بتـستّرق السمع وتنزل تقوله للكهـنة وبالطريقة دي تم مثلاً تحريف ديانات كاملة..
والمنع كان عبارة عن إن الملائكة وقفت تـقذف الشياطين بالشُهب منعـًا لأي استراق للسمع..
المُهم..

جن نصيبين - مصطفى محمود

نُـكمل يا رفيق..
أما حصل إن خلاص مَبقّاش في استراق للسمع..
أمر ابليس شياطينه أنها تخرج وتحاول تعرف السبب وراء المنع الي حصل ده..؟
بُص بقى..
الـجن عايش معانا على نفس الكوكب، بس في بُعد تاني..
يعني إيه بُعد تاني..؟
عارف القمر الصناعي طيب..؟
مش عشان تلقُط قناة مُعينة بتدخل تردد مُعين وهكذا، ولو مكتبتش التردد القناة مش هتجيلـك..
ركز معايا..
الأبعاد الي أنتَ شايفها دي حواليك من طول وعرض وارتفاع وزمن وغيره والي قسمها العلماء بحسب النظرية النسبية العامة لأكثر من ١٣ بُعد هُما دول الي قدرنا نوصلهم ونُدركهم ..
يعني عربيتك أو الكرسي الي بتقرأ دلوقتي عليه له أبعاد قادر أنتَ تُدركها وتحسّـها مثلاً ..
لكن بحسب الأدلة الدينية الي بـتُؤكد على إن في أبعاد تانية ودليلها إن في كيانات عايشة وسطنا إحنا مش شايفينها لأن معندناش القُدرة على رؤيتها أصلاً..
يعني قُـدرتنا على الإدراك مش مِستحملـة البُعد الي عايش فيـه الجـن أنها تُدركه، لكن احتمال يكون الجن قادر على رؤيتنـا أصلاً ..
أصل الجن اسمهم جن ليه..؟
لـغويـًا الكلمة تعني المُـستتـر أو البعيد عن الرؤيـةَ مُختفي..
المُهم إن في مدينـة من مُدن الـجان اسمها "نصيبين" موقعها في الشام..
طبعـًا احنا معرفناش عن المدينة دي واسمها ده غير من الحديث الشريف..
الجن قبائل زيّ ما أنتَ عارف فيهم جماعات بتستكشف وجماعات تانية مـُتخصصـة في أمور تانية..
المُهم..
مجموعه من الجن المُستكشف خرجوا عشان يشوفوا سبب الي حصل ده والحدث الجـللّ إيه هو بالظبط..؟
المجموعه دي كان أسماؤهم هي "حسى ومسى ومنشى وشاصر وماصر ووردان وأنيان والأخصم والأحقـب" الأسماء دي بحسب المصادر يعني مش من عندي..
شوية وعرفوا إن سبب المنع ده كان بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم..
وأدركوا أن النبي ده تحديدًا له مكانة خاصة بسبب موضوع المنع ده فطلبوا من الله تعالى أنهم يقابلوه..
فنزّل الأمر الإلهي بأن النبي يقابل جن نصيبين..
فخرج النبي على صحابته فقال.. أمرت أن أتلو القرآن على الجن، فمن يذهب معي؟
سكتوا، ثم قال الثانية، ثم قال الثالثة..
فـقال عبد الله بن مسعوُد..أنا أذهب معك يا رسول الله!.
نُقـط كتيرة جدًا، ظلام شديد جدًا، وهدوء ما يسبق العاصـفـة..
وهكذا سيكون اللقاء..
الدنيا ضلمة في صحاري شبه الجزيرة..
القمر في السماء المُظلمة ليلاً يدل على الطريق الطويل..
سامع صوت صفـيـر الرياح..؟
مـفيش حد ماشي في الطريق ده غير شخصين..
النبي مُـحمد صلى الله عليه وسلم ومعاه عبد الله بن مسـعوُد ..
فـضّاـوا ماشيين كده لحد ما توّقـف النبي كده فجأة وبصّ لعبد الله بن مسـعوُد..
ورسم خط كده على الأرض بعصايته وقال لعبد الله "اجلس هنا" وبعدين شاوّر للخط الي رسمه على الأرض..
ثُم قال.. لا تخرج منه حتى أعود إليك..
بالفعل أطاع عبد الله بن مسعوُد الأمر وقعد مكانه ومعدّاش الخط بس مكنش فاهـم حاجـة..
بس قلبـه كان بيـنتفّض من الخوف لكنه في نفس الوقت مُطمئـن لأنه مع النبي بنفسه صلى الله عليه وسلم..
تقدم النبي وترك عبد الله بن مسعوُد وابتعد عنه شوية كده ووقف في مكان بعيد لكنه كان بايـن أوي لعبد الله الي حكى وقـال..
وقف النبي في مكانه وبدأ يتلو من القرآن الكريم ما تيّـسر بصوته الهادئ، وفجأة من العدم..
ظهرت كيانات غريبة..
بدأت تطفـو فوق النبي وتُحلِّق..
كيانات شكلها غريب جدًا، مُخيفة جدًا ..
ولا يزال النبي كما هو يتلو من القرآن الكريم..
الكيانات دي فضلـت تقرب على النبي بالتدريج وببطء شديد وتتجمـع حواليه، وواحدة واحدة غطـت عليـه تمامًا لحد ما اختفى نبي الله وسطهم..
اختفى تمامـًا..
وقتها وقف عبد الله بن مسعود عشان يروح يلحق النبي من الكيانات دي فأشار له النبي من وسطهـم فرجع عبد الله بن مسعوُد لمكانه مرة تانية..
حرفيـًا قال عبد الله بن مسعوُد.. رأيت رجالاً كأن رؤوسهم الأباريق، فقمت خائف على النبي وأشار إليِّ أن أجلس في صلاته فَـجلست، فاجتمعوا عليه فما عدت أراه...
النبي فـضّل يقرأ عليهم القرآن الكريم ويتلوه تلاوة خشوع وهما بيسمعوا في سكـوُن..
ولكنه للي بيشوف، سكـون مُخيـف ..
لما سمع جن نصيبين ما تلّاه النبيّ، تعجبـوا من الكلام ده وشافوا إنـه كلام عظيم جدًا لا يصدر عن بشريّ مُطلقـًا..
فـَدخلوا في دين الإسلام..
بس..
المنظر كان مـهيب لدرجة أن واحد من الجـن دول وكان إسمه وردان تقدم من النبي وقال..ألا ارحلهم عنك يا رسول الله..؟
رد عليه النبي .. لن يُجيرني من الله أحد..
الكلام ده ممكن تشوفه في سورة الجن ..
بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا (20) قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا (21) قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) ﴾ الجن ..
ولما انتهوا تـفرقُـوا ..
فرجـع نبي الله إلى عبد الله بن مسعوُد وحكى له الي حصـل عشان يُطمئنـه..
قال لـه.. انهم جن من مدينة نصيبين وأن أمر الله لـه أنه يُلاقيهم هاهنا..
عشان تفضل قصة لقاء النبي بجن نصيبين قصة خالدة يقشعـر لها البدن..
بس كده ..
مبسوط مني..؟
أنا كده عملت عظمة!.
القصة دي من ضمن القصص المكتوبة في كتاب "الصحوة" الموجود بمعرض القاهرة للكتاب دلوقتي في صالة رقم ١ جناح رقم ٤١ ديير للنشر والتوزيع..
وأنا هكُون موجود يوم الجمعة هناك من الساعة ١ ..
متنساش تعمل لايك وشير للبوست ده لأن ده بيساعدني جدًا من فضلك، وده في حالة إن القصة عجبتك..
انتهى..

مصادري أنا إيه..؟
كتاب عقد المرجان فيما يتعلق بالجان.
صفوة التفسير – محمد علي الصابوني .
موقع الإسلام
تفسير القرطبي

شروط النشر على موقعنا: اضغط هنا
الفيس بوك: اضغط هنا

مشاهدات: 80
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on whatsapp

أحدث المقالات: